4/Xz24ats5R7xAaRipEX9QEmpZQUx2_Ilo052ZAX7SWls qasas waeabr / قصص وعبر : فبراير 2017

الثلاثاء، 28 فبراير، 2017

قبر يضم هياكل عظميه لرجل وامرأة وبينهما رفات اطفال

قبر يضم هياكل عظمية لرجل وامرأة وبينهما رفات أطفال، من ضمن 600 قبر بهذا الشكل، عثر عليها علماء روس في منطقة سيبيريا، يعود تاريخها إلى عام 3500 قبل الميلاد، وفي وسط حيرة العلماء من هذه الطقوس، فقد وضعت الفرضيات لتفسير السبب الذي دفع إلى دفن الأزواج إلى جانب بعضهم مع أطفالهم، ففي حين رأى بعض الخبراء أن عادات تلك الشعوب كانت تقضي بأن تدفن المرأة إلى جانب زوجها بعد موته وبالتالي دفن أطفالها الصغار ليذهبوا معاً إلى العالم الآخر، رجح آخرون أن يكون ذلك بحسب بعض المعتقدات الدينية المفزعة، التي تقضي بضرورة وجود امرأة مع الرجل في القبر تسلي وحشته، آخرون يعتقدون أن وباء فتاك غزا تلك المنطقة وتفشى الموت في أهلها، ودفنوا العائلات مع بعضها. لكن هذه تظل مجرد فرضيات لم تثبت بأدلة قاطعة وبراهين ثابتة..

السبت، 25 فبراير، 2017

قصة مؤثره

بعدما افاقت الام من نومها اثر ولادة مولمة طلبت من الممرضة روية ابنها الذى انتظرته لسنين طويلة، احضرته لها الممرضة ثم خرجت، همت الام برفع الغطاء من على وجهه، اخافها ما رات !​
طفل بلا اذنين​ !!!!!!!!
الا انها ابتسمت فى وجهه ورفعت يديها وشكرت الله على عطيته مهما كانت، واحتضنت الطفل فى صدرها وهمست اليه انت ابنى مهما تكون .

ومع الايام واجهت الام صعوبات كثيرة من خلال مضايقة اصدقائه وجيرانه واقربائه الا انها دائما كانت مبتسمة فى وجهه وداعمة له .
لن تنسى تلك المرة التى رمى بنفسه فى احضانها باكيا من استهزاء احد اصدقائه عليه، وتسميته بالوحش، الا انها قالت: بحبك مثل ما انت​ .
رغم هذة الاعاقة الا ان اداؤه كان متميزا فى الدراسة، حتى دخل كلية مرموقة، يدرس السياسة والعلاقات الانسانية .

وفى احد الايام كان والده جالساً مع احد الجراحين المشهورين، فحكى له مأساة ابنه وقال له الطبيب: ان هناك عمليات نقل للاذنين، ولكننا فى حاجة لمتبرع. فوافق الاب على اجراء العملية حينما يظهر اي متبرع.
وبعد فترة من الزمن، اتصل الطبيب بالاب، وقال: لقد وجدنا المتبرع لاجراء العملية لابنك .
سال الاب من هذا حتى اشكره، فرفض الطبيب ذكر اسمه، بناءاً على رغبة المتبرع .
واجريت العملية بنجاح، واصبح الطفل الوحش رجلا وسيما.

وهذه الحالة الجديدة، دفعته للتفوق اكثر واكثر، حتى اصبح سفيرا لبلاده، وتزوج بمن احبها، إلا أنه، وبعد سنوات من إجراء عمليته، ظل يتساءل عن الشخص الذي قدم له أذنيه!!!
هل كان متوفى دماغياً، ومن هم ذووه؟
هل كان شخصاً مريضاً؟
أسئلة كثيرة، وبدون أجوبة دائما في خاطره ولا تفارقه ابدا .
سأل أباه عدة مرات عن المتبرع،
حيث قال: أنه يحمل له الكثير من التقدير والعرفان بالجميل، ولا يستطيع أن يكافأه
لأنه كان له الدور الكبير في نجاحاته المتعاقبة في حياته.
فابتسم الأب قائلاً له:
«صدقني.. حتى لو عرفته، فلن تستطيع أن توفي له حقه».

وفي أحد الأيام زار الابن بيت والديه
بعد سَفر طويل، أمضاه في دولة أجنبيه في إطار عمله .
حمل الابن لوالديه الكثير من الهدايا
كان من ضمن الهدايا قرطان ذهبيان اشتراهما لأمه .
وكانت الدهشة للأم كبيرة عندما شاهدت جمال هذين القرطين
حاولت رفض الهدية بشدة، قائلة له أن زوجته أحق بهما منها، فهي أكثر شباباً وجمالاً .
إلا أن إصرار الابن كان أكبر من إصرار والدته، وأخرج الابن القرط الأول ليلبسها اياه، واقترب إليها، وأزاح شعرها فأصابه الذهول......
عندما رأى أمه بلا أذنين​!
عرف الابن بأن أمه هي من تبرع له بأذنيها!
فأُصيبَ بصدمة، وأَجْهَشَ بالبكاء
وضعتْ الأمُ يديها على وجنتي ابنها وهي تبتسم.
قائلة له: لا تحزن... فلم يقلل ذلك من جمالي أبداً، ولم أشعر بأني فقدتهما يوماً، فوالله انك لا تمشي فقط على رجليك، إنما تخطو على قلبي أينما ذهبت .

" أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ لِكَيْ تَطُول سعادتكَ عَلَى الأَرْضِ "
.
.
(إذا أتممت القراءة علق بـ سبحان الله ليصلك كل جديد)

قصة رائعه

اقرأ بتمعن ...
قصة رائعة :
كان يستقل سيارته الفارهة كل يوم ..وكان واجب علي أن أحييه فهو سيدي لأني أعمل ناطورا في فيلته .
وكعادته لا يرد التحية
وفي يوم من الأيام رآني
وأنا ألتقط كيسا فيه بقايا طعام ، ولكنه كعادته لم ينظر إلي وكأنه لم يرى شيئا
وفي اليوم التالي وجدت كيسا
بنفس المكان ولكن كان الطعام فيه مرتبا وكأنه اشتري الآن من البائع، لم أهتم في الموضوع أخذته وفرحت به ،وكان كل يوم أجد نفس الكيس وهو مليء بالخضار وحاجيات البيت كاملة
فكنت آخذه حتى أصبح هذا الموضوع روتينيا ...
وكنا نقول أنا وزوجتي وأولادي من هذا المغفل الذي ينسى كيسه كل يوم ؟!
وفي يوم من الأيام شعرت بجلبة في العمارة فعلمت أن السيد قد توفي ... و كثر الزائرون في ذلك اليوم
ولكن كان أتعس ما في ذلك اليوم أن المغفل لم ينس الكيس كعادته أو أن أحدا من الزوار قد سبقني إليه !!
وفي الأيام التالية أيضا لم أجد الكيس ، وهكذا مرت الأيام دون أن أراه مما زاد وضعنا المادي سوءا ،وهنا قررت أن أطالب السيدة بزيادة الراتب أو ان أبحث عن عمل آخر
وعندما كلمتها قالت لي باستغراب:" كيف كان المرتب يكفيك وقد صار لك عندنا أكثر من سنتين ولم تشتك !! فماذا حدث الآن ؟!
حاولت أن أبرر لها ولكن لم أجد سببا مقنعا.. فأخبرتها عن قصة الكيس ... سألتني و منذ
متى لم تعد تجد الكيس ؟
فقلت لها بعد وفاة سيدي.
وهنا انتبهت لشيء .. لماذا انقطع الكيس بعد وفاة سيدي مباشرة ؟ فهل كان سيدي هو صاحب الكيس ؟
ولكن تذكرت معاملته التي لم أرى منها شيئا سيئا سوى أنه لا يرد السلام .فاغرورقت عينا سيدتي بالدموع
وحزنا على حالتها قررت العدول عن طلبي .
و عاد كيس الخير إلينا ولكنه كان يصلنا إلى البيت وأستلمه بيدي من ابن سيدي ...
وكنت أشكره فلا يرد علي !!!!!
فشكرته بصوت مرتفع فرد علي وهو يقول :" لا تؤاخذني فأنا ضعيف السمع كوالدي "
كم نسيء الظن بالناس ونحن ﻻ نشعر
يقول رسولنا الكريم :" أفضل الناس أعذرهم للناس "
قف ..
سوء الظن والغيبه والهمز واللمز من اوسع ابواب الشيطان احذرها
وتذكر: ﴿وكنّا نخوضُ مع الخائضين﴾
صمت يقربك إلى الله ؛
خيرٌ من كلمة تُضحكك قليلاً هنا
وتبكيك كثيراً هناك

من قصص سيدنا سليمان

ﻭﺭﺩ ﺃﻧﻪ ﺟﺎﺀ ﺇﻟﻴﻪ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻄﻴﻮﺭ .ﻭﻗﺎﻝ : ﻳﺎﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺃﻧﻨﻲ ﻗﺪ ﻭﺟﺪﺕ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻣﺪﻓﻮﻧﺔ ﻭﺳﻂ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ ﻗﺪ ﻇﻬﺮ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻭﺍﺧﺘﻔﻰ ﺑﺎﻗﻴﻬﺎ .
ﻓﺮﺃﻳﺖ ﻣﺒﺎﻧﻴﻬﺎ ﻗﺪ ﺑﻨﻴﺖ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻭﺍﻟﻔﻀﺔ !
ﻓﻘﺎﻝ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ : ﺧﺬﻧﻲ ﺇﻟﻴﻬﺎ !
ﻓﺤﺸﺪ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﺠﻨﻮﺩ ﻭﺍﻟﺠﻦ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺡ ﺍﻷ‌ﺭﺑﻌﻪ . ﻭﺳﺎﺭﻭﺍ ﺣﺘﻰ ﻭﺻﻠﻮﻫﺎ .
ﻓﺮﺃﻯ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﻣﺒﺎﻧﻴﻬﺎ ﻗﺪ ﻇﻬﺮﺕ . ﻓﺄﻣﺮ ﺍﻟﺮﻳﺢ ﺃﻥ ﺗﺤﻔﺮ ﺍﻟﺮﻣﺎﻝ ﻟﺘﺨﺮﺝ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ . ﻓﺄﻣﺘﻨﻌﺖ ﺛﻼ‌ﺛﺔ ﺭﻳﺎﺡ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻔﺮ . ﻣﺎﻋﺪﺍ ﺍﻟﺮﻳﺢ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ . ﻓﻘﺪ ﺣﻔﺮﺕ ﺣﺘﻰ ﻇﻬﺮﺕ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ . ﻓﺘﻌﺠﺐ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻭﻣﻦ ﻣﻨﺎﺯﻟﻬﺎ ﺍﻟﻤﺒﻨﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻭﺍﻟﻔﻀﺔ .
ﻓﺪﺧﻠﻬﺎ ﻓﻮﺟﺪ ﺟﻤﺠﻤﻪ . ﻓﺄﻣﺴﻜﻬﺎ ﺑﻴﺪﻩ ﻭﺿﺮﺏ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻨﻄﻘﺖ ﻓﻘﺎﻝ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ : ﻣﻦ ﺃﻧﺘﻢ ؟
ﻓﻘﺎﻟﺖ ﺍﻟﺠﻤﺠﻤﻪ : ﻧﺤﻦ ﻗﻮﻡ ﻗﺪ ﺃﺭﺳﻞ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﻟﻴﻨﺎ ﻧﺒﻲ ﻣﻨﺎ . ﻛﺎﻥ ﻳﺪﻋﻮﻧﺎ ﺇﻟﻰ ﻋﺒﺎﺩﺓ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻠﻢ ﻧﺴﺘﺠﺐ . ﻓﻐﻀﺐ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﻭﻋﺬﺑﻨﺎ !
ﻓﻘﺎﻝ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ : ﻭﻣﻦ ﺃﻧﺖ ؟
ﻓﻘﺎﻟﺖ : ﺃﻧﺎ ﻣﻠﻚ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ !
ﻓﻘﺎﻝ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ : ﺃﺗﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﺃﺣﻴﻴﻚ ؟
ﻓﻘﺎﻟﺖ : ﻭﻫﻞ ﺃﺫﻭﻕ ﺳﻜﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ ﻛﻤﺎ ﺫﻗﺘﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ؟
ﻓﻘﺎﻝ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ : ﻧﻌﻢ !
ﻓﻘﺎﻟﺖ ﺍﻟﺠﻤﺠﻤﺔ : ﺃﺫﻥ ﻻ‌ﺗﺤﻴﻴﻨﻲ ﻭﺃﺗﺮﻛﻨﻲ ﻓﻲ ﻣﻤﺎﺗﻲ !
ﻓﺘﺮﻛﻪ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﻭﺧﺮﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻭﺃﻣﺮ ﺃﺣﺪﻯ ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ ﺍﻟﺜﻼ‌ﺙ ﺍﻟﻠﻮﺍﺗﻲ ﺃﻣﺘﻨﻌﻦ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻔﺮ ﺃﻥ ﺗﺪﻓﻦ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ . ﻓﺪﻓﻨﺘﻬﺎ !
ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ :
ﻣﺎﻫﻮ ﺍﻟﻄﻴﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺧﺒﺮ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ؟
ﻭﻣﺎﻫﻦ ﺍﻟﺜﻼ‌ﺙ ﺭﻳﺎﺡ ﺍﻟﻠﻮﺍﺗﻲ ﺃﻣﺘﻨﻌﻦ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻔﺮ ؟
ﻭﻟﻤﺎﺫﺍ ؟
ﻭﻣﺎﻫﻲ ﺍﻟﺮﻳﺢ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻣﺮﻫﺎ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻓﺤﻔﺮﺕ ﺣﺘﻰ ﻇﻬﺮﺕ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ؟
ﻭﻟﻤﺎﺫﺍ ؟
ﻭﻣﻦ ﻫﻢ ﺍﻟﻘﻮﻡ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ؟
ﻭﻣﻦ ﻫﻮ ﻧﺒﻴﻬﻢ ؟
ﻭﺑﻤﺎﺫﺍ ﻋﺬﺑﻬﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﺪﻓﻨﻮﺍ ؟
ﻭﺃﻳﻦ ﻣﻜﺎﻥ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻭﻣﺎﺃﺳﻤﻪ ؟
ﻭﻣﺎﻫﻲ ﺍﻟﺮﻳﺢ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻣﺮﻫﺎ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻓﺪﻓﻨﺖ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ؟
ﻭﻟﻤﺎﺫﺍ ؟
ﺍﻟﺠﻮﺍﺏ :
ﺍﻟﻄﻴﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺧﺒﺮ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ
ﻫﻮ : [ ﺍﻟﻐﺮﺍﺏ ] !
ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ ﺍﻟﻠﻮﺍﺗﻲ ﺃﻣﺘﻨﻌﻦ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﻔﺮ : ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ، ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ، ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ !
ﻷ‌ﻥ :
ﺍﻟﺮﻳﺢ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ : ﺗﺴﻮﻕ ﺍﻟﺒﺮﺩ !
ﺍﻟﺮﻳﺢ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ : ﺗﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﻄﺮ !
ﺍﻟﺮﻳﺢ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ : ﺗﺪﻓﻦ ﺍﻷ‌ﺭﺽ !
ﺍﻟﺮﻳﺢ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻣﺮﻫﺎ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻓﺤﻔﺮﺕ ﺣﺘﻰ ﻇﻬﺮﺕ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻫﻲ : ﺍﻟﺮﻳﺢ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ !
ﻷ‌ﻧﻬﺎ : ﺗﺤﻔﺮ ﺍﻷ‌ﺭﺽ !
ﺍﻟﻘﻮﻡ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻫﻢ : ﻗﻮﻡ ﻋﺎﺩ !
ﻧﺒﻴﻬﻢ ﻫﻮ : ﻫﻮﺩ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ !
ﻋﺬﺑﻬﻢ ﺍﻟﻠﻪ :
ﺑﺎﻟﺮﻳﺢ ﺍﻟﺼﺮﺻﺮ .. ﻭﺟﻌﻠﻬﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺳﺒﻊ ﻟﻴﺎﻝ ﻭﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺃﻳﺎﻡ ﺣﺘﻰ ﺩﻓﻨﺘﻬﻢ !
ﻭﻟﺬﻟﻚ ﻟﻢ ﺗﺨﺮﺟﻬﻢ ﺃﻻ‌ ﺍﻟﺮﻳﺢ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ !
ﻣﻜﺎﻥ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ : ﺻﺤﺮﺍﺀ ﺍﻟﺮﺑﻊ ﺍﻟﺨﺎﻟﻲ !
ﻭﺃﺳﻤﻪ : ﺍﻟﺮﻣﺎﻝ ﺍﻟﻤﺘﺤﺮﻛﺔ !
ﺍﻟﺮﻳﺢ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﻣﺮﻫﺎ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻓﺪﻓﻨﺖ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻫﻲ : ﺍﻟﺮﻳﺢ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ !
ﻷ‌ﻧﻬﺎ : ﺗﺪﻓﻦ ﺍﻷ‌ﺭﺽ !

قصه مؤثره جدا

أعجبه لون الشاي الزاهي في كوب صديقه، فلم يتمالك نفسه حتى طلبه منه، فلما رشف منه، فإذا هو مر!
قد تكون هذه هي حقيقة ما نتمناه في أيدي الآخرين ..
ربما نفقد الاستمتاع بما وهبنا الله من النعم، بسبب النظر إلى ما في أيديهم، وتمني أن نكون مثلهم، أو نحيا مثل حياتهم ..
وربما حقيقة أمرهم مختلفة تماماً عما تبدو لنا ..
وقد تكون هذه الأماني، تنغص علينا حياتنا، ونشعر عند عدم تحققها أن في حياتنا شيئاً لم يكتمل بعد، وأن في أفواهنا مرارة، وفي أعيننا عبرة،
ولربما هي محل هلاكنا وبؤسنا، ولو حققها الله لنا ربما كنا بها أشقياء ..
أتذكر أولئك النفر، في قصة قارون الذين تمنوا أن يكونوا مثله فقالوا:
((يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ))
... لكن...
لأن القصة اكتملت وكشفت عاقبته، علمنا أنهم أحظ منه إذ لم يعذبوا، ولو أن الله حقق أمنيتهم لكان مصيرهم كمصيره، فكانت عاقبة أمرهم بعد ذلك أن قال الله عنهم:
((وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ))
كم هي قصة عظيمة وذات عبرة؟!
تقول لنا:
- حياتك أجمل من حياة الذين تتطلع إلى ما في أيديهم
- ولو كشفت لنا الأقدار ما اخترنا إلا ما اختاره الله لنا
والوصية:
مع كل نفس من أنفاسك قل الحمد لله .

حكم روعه

حكم روعة****
يوجد دائماً من هو أشقى منك ، فابتسم
** ** **
يظل الرجل طفلاً حتى تموت أمه ، فإذا ماتت شاخ فجأة
** ** ** **
عندما تحب عدوك يحس بتفاهته
** ** ** **
إذا طعنت من الخلف فاعلم أنك في المقدمة
** ** ** **
الكلام اللين يغلب الحق البين
** ** ** **
كلنا كالقمر .. له جانب مظلم
** ** ** **
لا تتحدى إنساناً ليس لديه ما يخسره
** ** ** **
العين التي لا تبكي لا تبصر في الواقع شيئاً
** ** ** **
المهزوم إذا ابتسم أفقد المنتصر لذة الفوز
** ** ** **
لا خير في يمين بغير يسار
** ** ** **
الجزع عند المصيبة، مصيبة أخرى
** ** ** **
الابتسامة كلمة معروفه من غير حروف
** ** ** **
اعمل على أن يحبك الناس عندما تغادر منصبك، كما يحبونك عندما تتسلمه
** ** ** **
لا تطعن في ذوق زوجتك، فقد اختارتك أولا
** ** ** **
لن تستطيع أن تمنع طيور الهم أن تحلق فوق رأسك ولكنك تستطيع أن تمنعها من أن تعشش في راسك
** ** ** **
تصادق مع الذئاب .... على أن يكون فأسك مستعداً
** ** ** **
ذوو النفوس الدنيئة يجدون اللذة في التفتيش عن أخطاء العظماء
------------------------------------

الزوجة_وشعرة_الاسد

جاءت امرأة في إحدى القرى لأحد العلماء وهي تظنه ساحرا وطلبت منه أن يعمل لها عملا سحريا بحيث يحبها زوجها حبا لا يرى معه أحد من نساء العالم
ولأنه عالم ومرب قال لها إنك تطلبين شيئا ليس بسهل لقد طلبت شيئا عظيما فهل أنت مستعدة لتحمل التكاليف ؟
قالت : نعم
قال لها : إن الأمر لا يتم إلا إذا أحضرت شعرة من رقبة الأسد
قالت: الأسد ؟ قال : نعم
قالت : كيف أستطيع ذلك والأسد حيوان مفترس ولا أضمن أن يقتلني أليس هناك طريقة أسهل وأكثر أمنا ؟
قال لها : لا يمكن أن يتم لك ما تريدين من محبة الزوج إلا بهذا وإذا فكرت ستجدين الطريقة المناسبة لتحقيق الهدف ....
ذهبت المرأة وهي تضرب أخماس بأسداس تفكر في كيفية الحصول على الشعرة المطلوبة فاستشارت من تثق بحكمته فقيل لها أن الأسد لا يفترس إلا إذا جاع وعليها أن تشبعه حتى تأمن شره
أخذت بالنصيحة وذهبت إلى الغابة القريبة منهم وبدأت ترمي للأسد قطع اللحم وتبتعد واستمرت في إلقاء اللحم إلى أن ألفت الأسد وألفها مع الزمن
وفي كل مرة كانت تقترب منه قليلا إلى أن جاء اليوم الذي تمدد الأسد بجانبها وهو لا يشك في محبتها له فوضعت يدها على رأسه وأخذت تمسح بها على شعره ورقبته بكل حنان وبينما الأسد في هذا الاستمتاع والاسترخاء لم يكن من الصعب أن تأخذ المرأة الشعرة بكل هدوء
وما إن أحست بتمكلها للشعرة حتى أسرعت للعالم الذي تظنه ساحرا لتعطيه إياها والفرحة تملأ نفسها بأنها الملاك الذي سيتربع على قلب زوجها وإلى الأبد
فلما رأى العالم الشعرة سألها: ماذا فعلت حتى استطعت أن تحصلي على هذه الشعرة؟
فشرحت له خطة ترويض الأسد، والتي تلخصت في معرفة المدخل لقلب الأسد أولا وهو البطن ثم الاستمرار والصبر على ذلك إلى أن يحين وقت قطف الثمرة
حينها قال لها العالم : يا أمة الله ... زوجك ليس أكثر شراسة من الأسد .. افعلي مع زوجك مثل ما فعلت مع الأسد تملكيه
تعرفي على المدخل لقلبه وأشبعي جوعته تأسريه وضعي الخطة لذلك واصبري تنبيه هذا الكلام ينطبق على الرجال كما ينطبق على النساء
-----------------------------------

هل هناك علاقة بين الحلال والنور

قصتنا تجيبنا عن هذا السؤال وتعطينا جوابا عن ذلك
ﻳﺤﻜﻰ ﺃﻥ ﺷﺎﺑﺎً ورعا تقيا ﻓﻘﻴﺮﺍ ﺃﺷﺘﺪ ﺑﻪ ﺍﻟﺠﻮﻉ !
ﻣﺮّ ﻋﻠﻰ ﺑﺴﺘﺎﻥ فيه ﺗﻔﺎﺡ
فأﻛﻞ ﺗﻔﺎﺣﺔ ﺣﺘﻰ ﺫﻫﺐ ﺟﻮﻋﻪ
ﻭﻟﻤﺎ ﺭﺟﻊ ﺇﻟﻰ ﺑﻴﺘﻪ
ﺑﺪﺃﺕ ﻧﻔﺴﻪ ﺗﻠﻮﻣﻪ
ﻓﺬﻫﺐ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﺒﺴﺘﺎﻥ
ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ :
ﺑﺎﻷﻣﺲ ﺑﻠﻎ ﺑﻲ ﺍﻟﺠﻮﻉ ﻣﺒﻠﻐﺎً ﻋﻈﻴﻤﺎً ﻭﺃﻛﻠﺖ ﺗﻔﺎﺣﺔ ﻣﻦ ﺑﺴﺘﺎﻧﻚ ﻣﻦ ﺩﻭﻥ ﻋﻠﻤﻚ
ﻭﻫﺬﺍ ﺃﻧﺎ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺃﺳﺘﺄﺫﻧﻚ ﻓﻴﻬﺎ
ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﺒﺴﺘﺎﻥ :
ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻻ ﺃﺳﺎﻣﺤﻚ ﺑﻞ ﺃﻧﺎ ﺧﺼﻴﻤﻚ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ ﻋﻨﺪ الله !؟
ﻓﺘﻮﺳﻞ ﺃﻥ ﻳﺴﺎﻣﺤﻪ
إﻻ ﺃﻧﻪ ﺃﺯﺩﺍﺩ ﺃﺻﺮﺍﺭﺍً ﻭﺫﻫﺐ ﻭﺗﺮﻛﻪ
ﻭﻟﺤﻘﻪ ﺣﺘﻰ ﺩﺧﻞ ﺑﻴﺘﻪ ﻭﺑﻘﻲ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﺧﺮﻭﺟﻪ ﺇﻟﻰ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﻌﺼﺮ
ﻓﻠﻤﺎ ﺧﺮﺝ ﻭﺟﺪ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻻ ﺯﺍﻝ ﻭﺍﻗﻔﺎً
ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ :
ﻳﺎ ﻋﻢ ﺇﻧﻨﻲ ﻣﺴﺘﻌﺪ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻓﻼﺣﺎً ﻋﻨﺪﻙ ﻣﻦ ﺩﻭﻥ ﺃﺟﺮ .. ﻭﻟﻜﻦ ﺳﺎﻣﺤﻨﻲ !..
ﻗﺎﻝ ﻟﻪ :
ﺃﺳﺎﻣﺤﻚ ﻟﻜﻦ ﺑﺸﺮﻁ !
ﺃﻥ ﺗﺘﺰﻭﺝ ﺃﺑﻨﺘﻲ
ﻭﻟﻜﻨﻬﺎ ﻋﻤﻴﺎﺀ ،، ﻭﺻﻤﺎﺀ ،، ﻭﺑﻜﻤﺎﺀ ،، ﻭﺃﻳﻀﺎً ﻣﻘﻌﺪﺓ ﻻ ﺗﻤﺸﻲ ﻓﺈﻥ ﻭﺍﻓﻘﺖ ﺳﺎﻣﺤﺘﻚ
ﻗﺎﻝ ﻟﻪ : ﻗﺒﻠﺖ ﺃﺑﻨﺘﻚ !
ﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻟﺮﺟﻞ :
إذا جهز نفسك فبعد ﺃﻳﺎﻡ سأزفك لزوجتك
ﻓﻠﻤﺎ أذن موعد الزواج
ﺟﺎﺀ الشاب ﻣﺘﺜﺎﻗﻞ ﺍﻟﺨﻄﻰ ﺣﺰﻳﻦ ﺍﻟﻔﺆﺍﺩ ..
ﻃﺮﻕ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻭﺩﺧﻞ ﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﺗﻔﻀﻞ ﺑﺎﻟﺪﺧﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺯﻭﺟﺘﻚ
ﻓﺈﺫﺍ ﺑﻔﺘﺎﺓ ﺃﺟﻤﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻤﺮ
ﻗﺎﻣﺖ ﻭﻣﺸﺖ ﺇﻟﻴﻪ ﻭﺳﻠﻤﺖ ﻋﻠﻴﻪ فلقد صعقه الموقف الذي رآه فلم تصدق عيناه ماكان يحدثه عنها أباها ﻓﻔﻬﻤﺖ ﻣﺎ ﻳﺪﻭﺭ ﻓﻲ ﺑﺎﻟﻪ ﻭﻗﺎﻟﺖ :
ﺇﻧﻨﻲ ﻋﻤﻴﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ ..
ﻭﺑﻜﻤﺎﺀ ﻣﻦ ﻗﻮﻝ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ ..
ﻭﺻﻤﺎﺀ ﻣﻦ ﺍﻹﺳﺘﻤﺎﻉ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ ..
ﻭﻣﻘﻌﺪﺓ ﻻ ﺗﺨﻄﻮ ﺭﺟﻼﻱ ﺧﻄﻮﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ .
ﻭﺃﺑﻲ ﻳﺒﺤﺚ ﻟﻲ ﻋﻦ ﺯﻭﺝ ﺻﺎﻟﺢ ﻓﻠﻤﺎ ﺃﺗﻴﺘﻪ ﺗﺴﺘﺄﺫﻧﻪ ﻓﻲ ﺗﻔﺎﺣﺔ ﻭﺗﺒﻜﻲ ﻣﻦ ﺃﺟﻠﻬﺎ
ﻗﺎﻝ ﺃﺑﻲ ﺃﻥ ﻣﻦ ﻳﺨﺎﻑ ﻣﻦ ﺃﻛﻞ ﺗﻔﺎﺣﺔ ﻻ ﺗﺤﻞ ﻟﻪ ﺣﺮﻱٌُُ ﺑﻪ ﺃﻥ ﻳﺨﺎﻑ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻲ ﺃﺑﻨﺘﻲ
ﻓﻬﻨﻴﺌﺎً ﻟﻲ ﺑﻚ ﺯﻭﺟﺎً ﻭﻫﻨﻴﺌﺎ ﻷﺑﻲ ﺑﻨﺴﺒﻚ
ﻭﺑﻌﺪ ﻋﺎﻡ ﺃﻧﺠﺒﺖ....... ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻏﻼﻣﺎ !!؟؟؟؟
وأي غلام أنجبت ؟؟؟
...........إنه اﻹمام ابو حنيفه !!!!؟؟
رجل ﻣﻦ الرجال ﺍﻟﻘﻼﺋﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻣﺮﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻣﺔ
أرأيتم كيف يرتبط الحلال بالنور
اللهم اجعل لشبابنا وبناتنا نورا
يرجون فيه رضاك لامعصيتك
والله هذه القصه درس لكل اب وام يبحثون ﻷبنتهم عن خاطب يسألونه عن ماله ولايسألونه عن عفته وأخلاقه . يسالونه عن بيته ولايسألون عن تربيته هم يريدون ان تسكن ابنتهم في قصر ولايعلمون ان القصر هو رجل يحافظ عليها بروحه وقلبه
------------------------------------

قصة مؤثرة

سافر ثلاثة من الشباب إلى دولة بعيدة لأمرٍ ما، وكان سكنهم في عمارة تتكون من 75 طابقاً..
ولم يجدوا سكناً إلاَّ في الدور الخامس والسبعين.
قال لهم موظف الاستقبال: نحن في هذه البلاد لسنا كنظامكم في
الدول العربية..
فالمصاعد مبرمجة على أن تغلق أبوابها تلقائياً عند الساعة (10)
ليلاً،
فلا بد أن يكون حضوركم قبل هذا الموعد.. لأنها لو أغلقت لا
تستطيع قوة أن تفتحها، فالكمبيوتر الذي يتحكم فيها في مبنىً بعيدٍ عنا!
مفهوم؟! قالوا: مفهوم .
وفي اليوم الأول.. خرجوا للنزهة.. وقبل العاشرة كانوا في سكنهم
لكن ما حدث بعد ذلك أنهم في اليوم التالي تأخروا إلى العاشرة
وخمس دقائق وجاءوا بأقصى سرعتهم كي يدركوا المصاعد لكن
هيهات!! أغلقت المصاعد أبوابها! توسلوا وكادوا يبكون! دون
جدوى.
فأجمعوا أمرهم على أن يصعدوا إلى غرفتهم عبر (السلالم- الدرج)
مشياً على الأقدام!..
قال قائل منهم: أقترح عليكم أمراً؟
قالوا: قل قال: أقترح أن كل واحدٍ منا يقص علينا قصة مدتها مدة
الصعود في (25) طابقاً.. ثم الذي يليه، ثم الذي يليه حتى
نصل إلى الغرفة
قالوا: نعم الرأي.. توكل على الله أنت وابدأ
قال: أما أنا فسأعطيكم من الطرائف والنكت ما يجعل بطونكم تتقطع
من كثرة الضحك! قالوا هذا ما نريد.. وفعلاً حدَّثهم بهذه
الطرائف حتى أصبحوا كالمجانين.. ترتج العمارة لضحكهم.
ثم.. بدأ دور الثاني فقال: أما أنا فعندي لكم قصصٌ لكنها جادة
قليلاً.. فوافقوا.. فاستلمهم مسيرة خمسة وعشرين طابقاً أخرى.
ثم الثالث.. قال لهم: لكني أنا ليس لكم عندي إلاَّ قصصا مليئة
بالنكد والهمِّ والغمِّ.. فقد سمعتم النكت.. والجد..

قالوا:
قل.. أصلح الله الأمير!! حتى نصل ونحن في أشد الشوق للنوم
فبدأ يعطيهم من قصص النكد ما ينغص عيش الملوك! فلما وصلوا إلى
باب الغرفة كان التعب قد بلغ بهم كل مبلغ.. قال: وأعظم قصة
نكد في حياتي.. أن مفتاح الغرفة
نسيناه لدى موظف الاستقبال في الدور الأرضي! فأغمي عليهم
.
عِبَرْهـ
الشاب - منا- يلهو ويلعب ، وينكت ويرتكب الحماقات ، في
السنوات الخمس والعشرين الأولى من حياته.. سنواتٍ هي أجمل سنين
العمر.. فلا يشغلها بطاعة ولا بعقل
ثم.. يبدأ الجد في الخمس والعشرين الثانية.. تزوج.. ورزق
بأولاد.. واشتغل بطلب الرزق وانهمك في الحياة.. حتى بلغ
الخمسين.
ثم في الخمس والعشرين الأخيرة من حياته - بدأ النكد..
تعتريه الأمراض.. والتنقل بين المستشفيات وإنفاق الأموال على
العلاج.. وهمِّ الأولاد.. فهذه طلقها زوجها.. وذلك بينه وبين
إخوته مشاكل كبيرة وخصومات بين الزوجات ،تحتاج تدخل هذا
الأب ، وتراكمت عليه الديون التي تخبط فيها من أجل إسعاد أسرته
،فلا هم الذين سعدوا ولا هو الذي ارتاح من هم الدَّين
حتى إذا جاء الموت.. تذكر أن المفتاح.. مفتاح الجنة.. كان
قد نسيه في الخمس والعشرين الأولى من حياته.. فجاء إلى الله
مفلساً.. "ربِ ارجعون.." ويتحسر و يعض على يديه "لو أن
الله هداني لكنت من المتقين" ويصرخ " لو أن لي كرة.." فيجاب
{ بَلَى قَدْ جَاءتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ}
اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات
الأحياء منهم والاموات إلى يوم الدين

ﻗﺼﺔ ﺟﻨﺖ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺑﺮﺍﻗﺶ

ﻳﻘﺎﻝ ﺃﻥ:
( ﺑﺮﺍﻗﺶ): ﻫﻮ ﺍﺳﻢ ﻛﻠﺒﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻟﺒﻴﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻓﻲ ﺍﺣﺪﻯ ﺍﻟﻘﺮﻯ ﺍﻟﺠﺒﻠﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ... ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺗﺤﺮﺱ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ ﻟﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﺼﻮﺹ ﻭﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﻄﺮﻕ، ﻓﺎﺫﺍ ﺣﻀﺮ ﺃﻧﺎﺱ ﻏﺮﺑﺎﺀ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﺗﻨﺒﺢ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻭﺗﻘﻮﻡ ﺑﻤﻬﺎﺟﻤﺘﻬﻢ ﺣﺘﻰ ﻳﻔﺮﻭﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ، ﻭﻛﺎﻥ ﺻﺎﺣﺐ (ﺑﺮﺍﻗﺶ) ﻗﺪ ﻋﻠﻤﻬﺎ ﺃﻥ ﺗﺴﻤﻊ ﻭﺗﻄﻴﻊ ﺃﻣﺮﻩ، ﻓﺈﺫﺍ ﻣﺎ ﺃﺷﺎﺭ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺑﺄﻥ ﺗﺴﻤﺢ ﻟﻀﻴﻮﻓﻪ ﺑﺎﻟﻤﺮﻭﺭ ﺳﻤﻌﺖ ﻭﺃﻃﺎﻋﺖ، ﻭﺇﻥ ﺃﻣﺮﻫﺎ ﺑﻤﻄﺎﺭﺩﺓ ﺍﻟﻠﺼﻮﺹ ﺍﻧﻄﻠﻘﺖ ﻟﻔﻌﻞ ﻣﺎ ﺗﺆﻣﺮ.
ﻭﻓﻲ ﺃﺣﺪ ﺍﻷ‌ﻳﺎﻡ ﺣﻀﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻷ‌ﻋﺪﺍﺀ , ﻓﺒﺪﺃﺕ (ﺑﺮﺍﻗﺶ) ﺑﺎﻟﻨﺒﺎﺡ ﻟﺘﻨﺬﺭ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺳﺎﺭﻋﻮﺍ ﺑﺎﻟﺨﺮﻭﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﻭﺍﻻ‌ﺧﺘﺒﺎﺀ ﻓﻲ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﻤﻐﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻘﺮﻳﺒﺔ، ﺣﻴﺚ ﺃﻥ ﺗﻌﺪﺍﺩ ﺍﻟﻌﺪﻭ ﻛﺎﻥ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺗﻌﺪﺍﺩ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ، ﻭﻓﻌﻼ‌ ﺧﺮﺝ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﻭﺍﺧﺘﺒﺄﻭﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺎﺭﺓ، ﺑﺤﺚ ﺍﻷ‌ﻋﺪﺍﺀ ﻋﻨﻬﻢ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻭﻟﻜﻦ ﺩﻭﻥ ﺟﺪﻭﻯ ﻭﻟﻢ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺜﻮﺭ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻓﻘﺮﺭ ﺍﻷ‌ﻋﺪﺍﺀ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﻭﻓﻌﻼ‌ ﺑﺪﺃﻭﺍ ﺑﺎﻟﺨﺮﻭﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ، ﻭﻓﺮﺡ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﻭﺍﻃﻤﺄﻧﻮﺍ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﻌﺪﻭ ﻟﻦ ﻳﺘﻤﻜﻦ ﻣﻨﻬﻢ.
ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺭﺃﺕ (ﺑﺮﺍﻗﺶ) ﺃﻥ ﺍﻷ‌ﻋﺪﺍﺀ ﺑﺪﺃﻭﺍ ﺑﺎﻟﺨﺮﻭﺝ ﺑﺪﺃﺕ ﺑﺎﻟﻨﺒﺎﺡ، ﺣﺎﻭﻝ ﺻﺎﺣﺒﻬﺎ ﺃﻥ ﻳﺴﻜﺘﻬﺎ ﻭﻟﻜﻦ ﺩﻭﻥ ﺟﺪﻭﻯ، ﻋﻨﺪ ﺫﻟﻚ ﻋﺮﻑ ﺍﻷ‌ﻋﺪﺍﺀ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ ﻓﻴﻪ ﻣﺨﺘﺒﺌﻴﻦ، ﻓﻘﺘﻠﻮﻫﻢ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﻢ ( ﺑﺮﺍﻗﺶ) ﻭﻟﺬﻟﻚ ﻗﺎﻟﻮﺍ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺜﻞ : (ﺟﻨﺖ ﻋﻠﻰ
ﻧﻔﺴﻬﺎ
ﺑﺮﺍﻗﺶ).

وصية تكتب بماء الذهب

وصية تكتب بماء الذهب من الخليفة عمر بن عبد العزيز إلى الحسن البصري قائلا له: إجمع لي بإيجاز بين أمري الدنيا والآخرة. فكتب الحسن البصري: ( إنما الدنيا حلم، والآخرة يقظة، والموت متوسط، ونحن في أضغاث أحلام، من حاسب نفسه ربح، ومن غفل عنها خسر، ومن نظر فى العواقب نجا، ومن أطاع هواه ضل، ومن حلم غنم، ومن خاف سلم، ومن إعتبر أبصر، ومن أبصر فهم، ومن فهم علم، ومن علم عمل.. فإذا زللت فارجع، وإذا ندمت فأقلع، وإذا جهلت فاسأل، وإذا غضبت فأمسك

قصة اسلاميه


  1. كان هناك ساقي اسمه محمد , يبيع الماء للناس وهو يتجول بجرته الطينية في الأسواق , وقد أحبه كل الناس لحسن خلقه ولنظافته .
ذات يوم سمع الملك بهذا الساقي فقال لوزيره :
اذهب و أحضر لي محمد الساقي .
ذهب الوزير ليبحث عنه في الأسواق إلى أن وجده وأتى به للملك
قال الملك لمحمد :
من اليوم فصاعدا لا عمل لك خارج هذا القصر ستعمل هنا في قصري تسقي ضيوفي وتجلس بجانبي تحكي لي طرائفك التي اشتهرت بها..
قال محمد : السمع والطاعة لك مولاي.. عاد محمد إلى زوجته يبشرها بالخبر السعيد وبالغنى القادم, وفي الغد لبس أحسن ما عنده وغسل جرته وقصد قصر الملك, دخل الديوان الذي كان مليئا بالضيوف وبدأ بتوزيع الماء عليهم وكان حين ينتهي يجلس بجانب الملك ليحكي له الحكايات والطرائف المضحكة ,
وفي نهاية اليوم يقبض ثمن تعبه ويغادر إلى بيته . بقي الحال على ما هو عليه مدة من الزمن ,
إلى أن جاء يوم شعر فيه الوزير بالغيرة من محمد,
بسبب المكانة التي احتلها بقلب الملك.
وفي الغد حين كان الساقي عائدا إلى بيته
تبعه الوزير وقال له : يا محمد إن الملك يشتكي من رائحة فمك الكريهة.
تفاجأ الساقي وسأله : وماذا أفعل حتى لا أؤذيه برائحة فمي؟
فقال الوزير : عليك أن تضع لثاما حول فمك عندما تأتي إلى القصر. قال محمد : حسنا سأفعل.
عندما أشرق الصباح وضع الساقي لثاما حول فمه وحمل جرته واتجه إلى القصر كعادته. فاستغرب الملك منه ذلك لكنه لم يعلق عليه , واستمر محمد يلبس اللثام يوما عن يوم إلى أن جاء يوم وسأل الملك وزيره عن سبب وضع محمد للثام, فقال الوزير :
أخاف يا سيدي إن أخبرتك قطعت رأسي. فقال الملك : لك مني الأمان فقل ما عندك. قال الوزير : لقد اشتكى محمد الساقي من رائحة فمك الكريهة يا سيدي.
أرعد الملك و أزبد وذهب عند زوجته فأخبرها بالخبر , قالت : من سولت له نفسه قول هذا غدا يقطع رأسه ويكون عبرة لكل من سولت له نفسه الانتقاص منك.
قال لها : ونعم الرأي.
وفي الغد استدعى الملك الجلاد وقال له : من رأيته خرج من باب قصري حاملا باقة من الورد فاقطع رأسه.
وحضر الساقي كعادته في الصباح وقام بتوزيع الماء وحين حانت لحظة ذهابه أعطاه الملك باقة من الورد هدية له, وعندما هم بالخروج التقى الساقي بالوزير فقال له الوزير :
من أعطاك هذه الورود؟ قال محمد : الملك. فقال له : أعطني إياه أنا أحق به منك.
فأعطاه الساقي الباقة وانصرف , وعندما خرج الوزير رآه الجلاد حاملا لباقة الورد فقطع رأسه.
وفي الغد حضر الساقي
كعادته دائما ملثما حاملا جرته وبدأ بتوزيع الماء على الحاضرين ..
↕استغرب الملك رؤيته لظنه أنه ميت,فنادى عليه وسأله : ما حكايتك مع هذا اللثام؟
قال محمد : لقد أخبرني وزيرك يا سيدي أنك تشتكي من رائحة فمي الكريهة و أمرني بوضع لثام على فمي كي لا تتأدى.
سأله مرة أخرى : وباقة الورد التي أعطيتك؟
قال محمد : أخذها الوزير فقد قال أنه هو أحق بها مني. فابتسم الملك وقال حقا هو أحق بها منك,
وحسن النية مع الضغينة لا تلتقيان.
عندما تكون نقياً من الداخل، يمنحك الله نوراً من حيث لا تعلم، يحبك الناس من حيث لا تعلم، و تأتيك مطالبك من حيث لا تعلم،،
صاحب النية الطيبة
هو من يتمنى الخير للجميع دون استثناء ،
فسعادة الآخرين لن تأخذ من سعادتنا ، وغِناهم لن ينقص من ارزاقنا ،
وصحتهم لن تسلبنا عافيتنا ،
.. فالرزاق هو الله

الخميس، 23 فبراير، 2017

خمسة من أعظم الأخطاء في التاريخ



1- باع جورج هاريشن من جنوب أفريقيا مزرعته إلى شركة تنقيب بعشرة جنيهات فقط لعدم صلاحيتها للزراعة ، وحين شرعت الشركة في استغلالها ، اكتشفت بها أكبر منجم للذهب على الإطلاق ، أصبح بعدها هذا المنجم مسؤولاً عن 70% من إنتاج الذهب . العالم

2- وفي إحدى ليالي 1696م أوى الخباز البريطاني جوفينز إلى فراشه ، ولكنه نسي إطفاء شعلة صغيرة بقيت في فرنه، وقد أدى هذا "الخطأ" إلى اشتعال منزله ثم منزل جيرانه ثم الحارات المجاورة ، حتى احترقت نصف لندن ومات الآلاف من سكانها ، فيما أصبح يعرف "بالحريق الكبير" ،، جوفينز نفسه لم يصب بأذى !!

3- وفي عام 1347م دخلت بعض الفئران إلى ثلاث سفن إيطالية كانت راسية في الصين ، وحين وصلت إلى ميناء مسينا الإيطالي خرجت منها ، ونشرت الطاعون في المدينة ثم في كامل إيطاليا . وكان الطاعون قد قضى أصلاً على نصف سكان الصين في ذلك الوقت ، ثم من إيطاليا انتشر في كامل أوروبا فقتل ثلث سكانها خلال عشر سنوات فقط.

4- تذكر بعض المصادر أن أحد الملوك البريطانيين اختلف مع البابا في وقت كانت فيه بريطانيا كاثوليكية ، وكرد انتقامي حرّم البابا تزاوج البريطانيين الأمر الذي أوقع الملك في حرج أمام شعبه ، وللخروج من هذا المأزق طلب من ملوك الطوائف في الأندلس إرسال بعض المشايخ كي تتحول بريطانيا للإسلام نكاية بالفاتيكان ! إلاّ أن "جماعتنا" تقاعسوا عن تنفيذ هذا الطلب حتى وصل الخبر إلى البابا ، فأصلح الخلاف ورفع قرار التحريم ( ولك أن تتصور إسلام بريطانيا، ثم ظهورها كإمبراطورية لا تغيب عنها الشمس ) !!

5- وكانت فرصة مشابهة قد سنحت للمسلمين ، خلال معركة بلاط الشهداء (قرب بواتييه في فرنسا) ، ففي هذه المعركة كرر المسلمون نفس الخطأ القاتل في معركة أحد ؛ فقد تراجعوا لحماية غنائمهم من جيش شارلمان ، فغلبوا وتوقف الزحف الإسلامي على كامل أوروبا . يقول أحد المؤرخين الإنجليز : "لو لم يهزم العرب في بواتييه ، لرأيتم القرآن يُتلى ويُفسر في كامبريدج وأكسفورد

قصة ذي القرنين

سؤال صعب ..
كلنا نعرف قصة ذى القرنين .. كان ملكا صالحا .. فى إحدى رحلاته اشتكى له الناس من مجموعة من المجرمين أطلقوا عليهم يأجوج ومأجوج .. فقام ببناء ردم حجب شر هؤلاء الفجرة عن البشرية .. ولا زالوا حتى الآن محبوسين خلفه ..
السؤال الآن : لماذا لم يقتلهم ذو القرنين .. لماذا تركهم يتناسلون و يزداد عددهم خلف هذا الردم .. ثم يخرجوا ليذيقوا البشرية الويلات ؟
و سؤال آخر أهم : الذين بنى ذو القرنين عليهم الردم هم أجداد يأجوج و مأجوج .. ولابد و أنهم ماتوا منذ آلاف السنين .. و ذريتهم هم من يعيشون خلف السد الآن .. فما ذنب هذه الذرية لتتحمل خطأ أجدادهم الأوائل .. فيعيشوا أجيالا بعد أجيال خلف سد ذى القرنين ؟!
الاجابه
سألنا سؤالين بخصوص ذى القرنين و يأجوج و مأجوج ..
الأول : لقد حبس ذو القرنين الأجداد خلف السد .. فما ذنب الأحفاد لأن يبقوا محبوسين كل هذه الفترة لمجرد أن أجداده.م الأوئل كانوا مجرمين ..؟
و الثانى : لماذا لم يقتلهم ذو القرنين .. لماذا تركهم يتناسلون حتى يذيقوا البشرية ويلات العذاب قرب قيام الساعة ؟
""""""""""""""""""""""""""""
إجابة السؤال الأول : هذا ما يعرف عند علماء التفسير باسم ( الاستقراء ) .. مثلا سيدنا نوح عليه السلام .. وقف ذات يوم يدعو الله
﴿وَقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا / إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا﴾
هنا نراه دعى على قومه بالهلاك .. و أن ذريتهم كلها ستكون من الفجرة و الكافرين .. هنا نجده قد استقرأ حالهم و طباعهم الخبيثة بأنهم لن يؤمنوا و لن يخرج من أصلابهم إلا الكفار .. فلقد لبث فيهم 1000 سنة إلا خمسين و لم يؤمن معه إلا قليل .. ومثال ذلك أيضا أبو لهب .. لعنه القرآن (تبت يدا أبى لهب و تب ) .. و هنا استقراء من الله لحاله بأنه لن يؤمن مهما حدث .. و الوليد بن المغيره ( سأصليه سقر ) .. و العكس صحيح .. فبعد عودة نبينا محمد عليه الصلاة و السلام من رحلة الطائف .. نزل عليه ملك الجبال يسأله أن يطبق علي قريش الجبلين فيهلكهم .. فرد الرحمة المهداة : لا ، اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون ، إني لأرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يقول : لا إله إلا الله "
ذلك أنه  علم باستقراء حالهم ; أنهم لا يعلمون فهم يمتنعون عن الإيمان لقلة تعلمهم ، وأنهم في حاجة إلى التعليم .. و لقد آمن من أمته الكثير رغم أنه مكث فيهم بضع و عشرين عام فقط .. بخلاف نوح الذى مكث 950 عام فلم يؤمن معه إلا قليل ..
""""""""""""""
هنا الذى استقرأ حال يأجوج ومأجوج هو الله عز وجل .. فلن يؤمن منهم بالله أحد .. و هم يوم القيامة أكثر أهل النار فمن أمة محمد واحد و منهم 999 فى جهنم .. و لقد قال النبى فى حديث صحيح أنهم يحفرون السد كل يوم فلا يستطيعون ثقبه حتى يأتى اليوم الذى يأمرهم فيه أحدهم ( أذهبوا و سنعاود الحفر غدا إن شاء الله ) فيدكه الله .. عبارة ( إن شاء الله ) هذه لا يقولها إلا من وصل إليه شىء من الوحى .. هذا دليل أنه قد وصلهم شىء من علم الأنبياء و رغم ذلك نراهم يقتلون و ينهبون فى همجية .. هم و آباءهم و أجدادهم .. بل و أحفادهم إلى قيام الساعة ..
""""""""""""""""""""""""""""
أما السؤال الثانى فهو سهل للغاية و يتعلق بأمرين .. وحى الله لذى القرنين : ( قال هذا رحمة من ربى فإذا جاء وعد ربى جعله دكاء ) فالله أمره بعدم قتالهم و أن يكتفى ببناء السد فقط .. رحمة بأهل الأرض يومئذ و هلاكا وعذابا لشرار الخلق بهم قرب الساعة من باب ( اللهم أهلك الظالمين بالظالمين ) .. و شىء آخر أنه لا يستطيع أحد قتالهم مهما أوتى من قوة .. فقرب الساعة سيخرجون فلا يستطيع عيسى عليه السلام و من معه من المؤمنين على قتالهم و فى الأحاديث الصحيحة تقدم من قصة عيسى عليه السلام وأن الله عز وجل سيقول له :{ إني قد بعثت عباد لي لا يدان لأحد يقتالهم فحرز عبادي إلى الطور}(رواه مسلم )
"""""""""""""""""""""""""""""

قصة مؤثره

🌲يُحكي أن  🌲
حاتم الأصم كان رجلا فقيرا وفى ذات ليلة كان يجلس مع أصحابه يتحدث معهم فتعرضوا لذكر الحج، فدخل الشوق قلبه،وأراد أن يحج فذهب وجلس مع زوجته وأولاده ليقنعهم بذلك
وقال لهم: ما رأيكم أن يذهب أبيكم إلى بيت ربه في هذا العام حاجا؟!
فقالت زوجته وأولاده: نحن كما ترى لا نملك شيئا فكيف تريد أن تتركنا وتذهب إلى الحج؟! إلى منْ ستتركنا؟! وكيف سنأكل ونشرب؟!
فقالت ابنته الصغيرة :ماذا سيحدث إذا وافقتم على سفر أبى للحج فان الله هو الرزاق وهو منْ بيده الرزق فهل إذا سافر أبى سيمنع الله عنا رزقنا؟!
فقالوا: صدقت والله.
ووافقت الزوجة والأولاد على سفر حاتم الأصم إلى الحج، وسافر حاتم الأصم وترك إلى أهل بيته أموال تكفيهم لثلاث أيام فقط، وكان حاتم الأصم يسير خلف القافلة المسافرة إلى بيت الله الحرام لأنه ليس معه من المال الذي يجعله يسافر مع القافلة.
وأثناء السفر أُصيب قائد القافلة المسافرة بضربة شمس فبحثوا عن شخص يعالجه،فتقدم حاتم الأصم وعالج قائد القافلة
فقال القائد : إن مصاريف هذا الرجل ذهابا وإيابا ستكون علىَّ وسأقوم أنا بدفعها.
فحمد حاتم الأصم ربه ودعا ربه وقال: يا رب كما دبرت لي أمري فدبر أمور أهل بيتي وارزقهم.
وبعد مرور الثلاثة أيام على أهل بيت حاتم نفذت الأموال والأكل والشرب، وفى اليوم الرابع بدئوا يتضوروا جوعا ومن شده الجوع كانوا يبكوا، وبينما كانوا يبكون كانت الأخت الصغيرة تبتسم
فقالوا لها: لما تبتسمي الآن فأنتي السبب في كل هذا وأنتي منْ أقنعتينا بسفر أبينا
فقالت : فانا أتعجب لماذا تبكون؟! فقد سافر أكل الرزق وبقى معنا الرازق؟!
فبينما هم على هذه الحالة طرق الباب فقامت الأخت الصغيرة وفتحت الباب فإذا بشخص يطلب ماء لأمير المؤمنين،حيث خرج أمير المؤمنين في رحله صيد مع جنوده وأصحابه ونفذ منهم الماء.
فرفعت زوجة حاتم رأسها إلى السماء وقالت: الهي وسيدي سبحانك، البارحة بتنا جياعا، واليوم يقف الأمير على بابنا يستسقينا.
ثم أنها أخذت كوزا (وعاء صغير للشرب) جديدا وملأته ماء،فشرب الأمير منه فاستطاب الشرب من ذلك الماء .
فقال: هذه الدار لأمير؟!
فقال: لا والله، بل لعبد من عباد الله الصالحين عُرف بحاتم الأصم.
فقال الأمير: لقد سمعت به.
فقال الوزير: يا سيدي لقد سمعت أنه البارحة احرم بالحج وسافر ولم يخلف لأولاده شيئا،
فعندما سمع أمير المؤمنين هذا الكلام حلّ الأمير منطقته من وسطه(وهى عبارة عن شيء يُربط على الوسط ومرصع بالألماس والأحجار الكريمة
وقال لأصحابه: منْ أحبني فليحل منطقته؟!
فحل جميع أصحابه مناطقهم وأعطوها إلى بيت حاتم الأصم.
وفى اليوم التالي ذهب إليهم احد الأشخاص وأراد شراء هذه المناطق،فاشتراها منهم هذا الشخص وأعطاهم مقابل هذه المناطق أموالا ملأت بيتهم وتكفيهم حتى الممات.
فلما رأت الزوجة والأولاد هذا فرحوا فرحا شديدا،ولكن أختهم الصغيرة بكت بكاء شديدا.
فقالوا لها: ما هذا البكاء إنما يجب أن تفرحي، فإن الله وسع علينا.
فقالت: انظروا كيف بتنا البارحة جياعا فنظر إلينا عبد من عباد الله فأغنانا بعد فقرنا ..... فكيف إذا نظر إلينا رب العالمين؟!
اذا أتممت القراءة علق ب( سبحان الله )

قصص زمان


يحكى أن إمرأة مات عنها زوجها فأصابها وابنتيها بعده الفقر والقلة
طلب منها صاحب الدار الإيجار فعجزت فأخرجها من الدار
خرجت ببناتها إلى بلدة أخرى خوفا من شماتة الأعداء
كان البرد قارس فلما دخلت تلك البلدة أدخلت بناتها في مسجد مهجور
ومضت تحتال لهم على القوت
فمرت برجل مسلم وقور هو شيخ هذه البلد
شرحت حالها له وقالت أنا امرأة غريبة ومعي بنات أيتام
أدخلتهم مسجد مهجورفي مدخل البلد وأريد الليلة قوتهم
فقال لها هاتي لي دليل على صدق قولك
فقالت له أنا امرأة غريبة ولا أحد في البلد يعرفني فأعرض عنها
فمضت من عنده منكسرة القلب
وفي طريقها قابلت رجل مسن فشرحت له حالها
وقصت عليه ما جرى لها مع الشيخ
فقام الرجل وأرسل معها بعض نسائه وأتوا بها وبناتها إلى داره
فأطعمهن أطيب الطعام وألبسهن أفخر اللباس
وباتوا عنده في نعمة وكرامة
فلما انتصف الليل رأى ذلك الشيخ المسلم في منامه
كأن القيامة قد قامت وقد عقد اللواء على رأس النبي
وإذا بقصر من الزمرد الأخضر شرفاته من اللؤلؤ والياقوت وفيه قباب اللؤلؤ والمرجان
فسأل الشيخ رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن هذا القصر
قال: لرجل مسلم موحد ، فقال يا رسول الله أنا رجل مسلم موحد
فقال له صلى الله عليه وسلم: هات دليل على صدق قولك
لما قصدتك امرأة مسكينة قلت لها هاتي دليل على صدق قولك
فكذا أنت هات دليل على صدق قولك
فانتبه الرجل من نومه حزينا على رده المرأة
ثم جعل يطوف بالبلد ويسأل عنها حتى دل عليها أنها عند الرجل النصراني
فذهب إليه وقال: أريد منك المرأة التي أتتك بالأمس وبناتها
فقال ما إلى هذا من سبيل وقد لحقني من بركاتهم ما لحقني
قال الشيخ خذ مني ألف دينار وسلمهن إلي
فقال النصراني: لا أفعل
فقال الشيخ : بل لا بد أن تفعل
فقال النصراني: الذي تريده أنت أنا أحق به
والقصر الذي رأيته في منامك خلق لي
فوالله ما نمت البارحة أنا وأهل داري حتى أسلمنا كلنا على يد هذه المرأة
ورأيت مثل الذي رأيت في منامك
وقال لي رسول الله المرأة وبناتها عندك
قلت : نعم يا رسول الله ، قال القصر لك ولأهل دارك
فانصرف الشيخ المسلم وبه من الحزن والكآبة ما لا يعلمه إلا الله
فانظر رحمك الله إلى بركة الإحسان إلى الأرملة والأيتام
ما أعقب صاحبه من الكرامة في الدنيا.
القصة منشورة في كتاب الكبائر للإمام الذهبي..
فعليكم  التقصي والبحث عن المساكين وكسوتهم وخصوصا هاذي الايام البارد

الثلاثاء، 21 فبراير، 2017

قصه مضحكه قصيره

قصّة مضحكة قصيرة
كان ياما كان في قديم الزّمان، ملكٌ لديه ثلاث فتيات، أحبّ يوماً أن يختبر حبّ بناته له، فجاء بابنته الكبرى، وقال لها: "بنيّتي، حبيبتي، كم مقدار حبّك لي؟"، فأجابت الفتاة فوراً من دون تفكير:"أحبّك يا أبي كحبّ السّمك للبحر"، فأعُجب الأب بجواب ابنته، وقال في نفسه: "كم هي ذكيّةٌ ابنتي، فعلاً السّمك لا يستطيع العيش إلّا داخل البحر، ويبدو أنّ ابنتي هذه تحبّني كثيراً، أكثر ممّا توقعت"، فقرّر إعطاءها قصراً كبيراً ومجوهرات.

وبعد أن انتهى من محاورة ابنته الكبرى، نادى ابنته الثّانية، وسألها السّؤال نفسه، فقالت له: "أحبّك يا أبي بمقدار ما يحبّ الطّير السّماء"، فأعجب الملك بإجابة ابنته أيضاً، وأعطاها قصراً مماثلاً لقصر أختها، بالإضافة إلى بعض المجوهرات.

وبعدها نادى ابنته الصّغيرة، فهو يحبّها كثيراً، لأنّها أصغر بناته، وسألها: "كم تحبّينني يا ابنتي؟"، فأجابته: "بمقدار حبّ الزعتر للشطّة"، فغضب الملك كثيراً من ابنته، وضربها على وجهها، ثمّ أمسكها من شعرها، ورماها خارج القصر، دون أن يسمع منها أيّ كلمة. خرجت الفتاة وهي تبكي، وجالت في الطّرق والشّوارع، وأسمعها المارّون كلاماً سيّئاً، ونظروا إليها باستغراب، ولكن مرّ بجانبها مزارعٌ بسيط، فأحبّها وحاول أن يلفت نظرها، فأعجُبت به وتزوّجته، وعاشا معاً حياةً سعيدةً داخل كوخٍ في وسط الغابة.

وبعد مرور أيّامٍ، خرج الملك ليصيد بعض الحيوانات داخل الغابة هو وبعض حرّاسه، فجال فيها كثيراً وهو يبحث عن الحيوانات، فضاع عن حرّاسه دون أن يُدرك ذلك، وبحث عنهم فلم يجدهم. استمرّ الملك في السّير داخل الغابة إلى أن وصل لكوخٍ صغير، فقرّر أن يطرق الباب على أهله، علّهم يطعمونه شيئاً، ففتح صاحب البيت الباب له دون أن يعرف من هو، فأخبره قصّته حتّى يطمئنّ قلبه ويدخله إلى الكوخ. وأثناء حديثه سمعت زوجة الرّجل صوت الملك، فعرفت أنّه صوت والدها الذي طردها من القصر!

طلب الرّجل من زوجته أن تعدّ الطّعام لضيفها، واقترح عليها أن تذبح دجاجتين كبيرتين، فنفّذت المرأة طلب زوجها، ولكن خطرت في بالها فكرة! فنادت زوجها على الفور، وقالت له: "خذ بعض الزّعتر والزّيت، وقدّمهما للضيف ليُسكت جوعه، حتّى أنتهي من تحضير الطّعام"، فوافقها الزّوج في رأيها، وأخذ صينيّةً تحتوي على الزّعتر والزّيت، وقدّمها للملك، وقال له: "تفضّل يا عمّي، أسكت جوعك حتّى يجهز الطعام".

بدأ الملك بالأكل فهو يشعر بجوعٍ شديدٍ، ويحبّ أن يأكل الزّعتر، ولمّا وضع اللقمة الأولى في فمه أصيب بمغصٍ شديد، فصاح بالرّجل: "ما هذا، تأكلون الزّعتر من غير شطّة؟!". حينها بكى الملك بغزارة، وتذكّر ابنته الصّغيرة، فتعجّب الرّجل من ردّة فعل الملك، وقال له: "ستنتهي زوجتي من إعداد الدّجاج بعد لحظات، فلا تقلق".

وبعد هذا الموقف أخبر الملك الرّجل وهو يبكي قصّة ابنته، وكيف أنّه قام بطردها من قصره، وحين انتهى من الطعام تفاجأ بابنته تقف أمامه وتقول له: "حبيبي يا أبي، أعرفت كم كنت أحبّك!"، فندم الملك على تصرّفه السّيء، واعتذر من ابنته، وجلسا معاً ليأكلا الدّجاج الذي قامت بتحضيره، وقدّم لها قصرين بدلاً من واحد، وألبسها المجوهرات الكثيرة، وعاشا بسعادةٍ غامرة.اذا أتممت القراءة اضغط مشاركه